المأوى والمواد غير الغذائية

 المأوى والمواد غير الغذائيةالمأوى والمواد غير الغذائية

لمحة عامة عن وضع القطاع في سوريا

مع الهجمات الوحشية المتواصلة من النظام على مدى السنوات السابقة، تعرض القطاع السكني في سوريا إلى دمار كبير، حيث اختفت أحياء وشوارع وأبنية بأكملها كنتيجة لهذه الهمجية، الأمر الذي استدعى تدخلاً عاجلا لإيجاد حلول بديلة، لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ولحفظ كرامة وخصوصية أهالينا في الداخل، خاصةً مع قلة الموارد الأساسية لهذا القطاع، والحاجة الكبيرة لتعويض الفقدان الذي حصل خلال الأعوام الماضية.

نبذة عن مساهمة وحدة تنسيق الدعم في تحسين واقع القطاع في سوريا

قامت الوحدة بتنسيق وتقديم الكثير من المواد غير الغذائية سعياً منها لتحسين واقع الإيواء والمواد غير الغذائية، حيث تنوعت المساعدات كما يرد في الجدول التالي:

المادة المجموع المادة المجموع المادة المجموع
أحذية رياضية 6511 خزانات مياه (10000 ليتر) 120 مطافئ حريق 2100
أرضية خيام 35455 خزانات مياه (5000 ليتر) 157 مدافئ 14772
بيدون ماء 20 ليتر 200 خيم 7849 فوط نسائية 1323
جاكيت 49989 سلل صحية 141880 فوط أطفال 15536
جاكيت نسائي 2966 فحم (35 كغ) 6140 فحم حجري (25 كغ) 19199
جرابات 5390 فرشات 63988 فحم (25 كغ) 39801
جزدان نسائي 48 كنزات نسائية 7160 سلل نسائية 84515
حرامات 184374 كولونات 16036 بيرين (25كغ)  8292
حفاضات أطفال 145 مخدات 34276
حمامات 118 ملابس 121259

حيث خصصت هذه المواد للنازحين داخلياً والمتضررين سواء في المخيمات أو مراكز الإيواء .

معرض الصور

[ww-shortcode-gap height=”10″][ww-shortcode-gallery animate_type=”none” thumb=”” select_hover=”” type=”grid” column=”3″ images=”11509,11508,11507,11506,11504,11503″ size=”larger”]

مشروع تركيب دورات المياه

تم توزيع اكثر من 118 دورة مياه للداخل السوري، شملت المخيمات والمدارس التي يقطنها النازحين، وفي مناطق والتجمعات السكنية.

حيث تم تغطية أغلب احتياجات المخيمات من الحمامات حسب المعايير الإنسانية الدولية وسد جميع الثغرات المتعلقة بهذا الخصوص .

البرامج

[ww-shortcode-gap]

مشروع لمسة دفء: حملة اطلقتها وحدة تنسيق الدعم كاستجابة طارئة لتزويد سكان المخيمات بوقود التدفئة، إضافة للاحتياجات الطارئة في الشمال السوري، خصوصا في محافظات إدلب وحلب واللاذقية.

كما امتد المشروع إلى مناطق أخرى شملت عرسال والبقاع في لبنان، والجنوب السوري في درعا والقنيطرة، والمناطق المحاصرة في ريف دمشق وحمص، وبلغت قيمة هذا التدخل العاجل مليون دولار أمريكي.