برنامج تكاتف

مقدمة:

جاءت هذه المنحة الكريمة (10 مليون دولار) في مطلع عام 2015م، في وقتٍ حرج.. وقتٌ تستمرُّ فيه جراحات الأهالي في الداخل السوري الحبيب من نازحين ومُحاصَرين.. وكانت وحدة تنسيق الدعم أمام استحقاقاتها المستمرّة.. مستمرّة بالتزاماتها، فكان لمفعول هذه المنحة أثراً واضحاً ابتدأ بمباشرة الإدارة والكوادر بالعمل على عكسها للداخل بكلّ مسؤولية ومثابرة.

تعاملت وحدة تنسيق الدعم مع هذه المنحة النقدية بما يُناسب الحالة في الداخل السوري الحبيب.. فكان أن توجّهت بها للمناطق المظلومة.. هي المناطق المحاصرة والمناطق صعبة الوصول والمخيّمات.

ولطالما استطعنا واستطاع كلُّ العاملين في المجال الإغاثي من تقديم المساعدات العينية في المناطق محدودة الوصول في المحافظات المحرّرة في الشمال السوري، أمّا وقد استلمنا منحة نقديّة سخيّة.. فكان لدينا الفرصة الأمثل لتخصيص أكثر من ثلاثة أرباعها على المناطق المحاصرة والمناطق صعبة الوصول، أكثر من 70% توجّه للمناطق المحاصرة تحديداً.. وكانت حصة الأمن الغذائي (أولى الأولويات) قرابة 3.5 مليون دولار أميركي.

القطاع الصحي

وقد قامت الوحدة بتنفيذ حملات ومشاريع توصف بأنها “متنوعة وملائمة” تُقدّم مواداً إغاثية وأخرى تستثمر الموارد الموجودة في المناطق لتعود فائدتها على الأهالي المحاصرين الصّامدين، بُنيت على دراسة “الاحتياج وقدرة الإيصال والتوزيع” مع الشركاء المحلّيين لتغطّي قطّاعات رئيسيةٍ خمس وهي: “الأمن الغذائي” و”القطاع الصحي” و”قطاع البُنى التّحتية” و”قطاع الحماية” و”قطاع التعليم“.

التدقيق المالي:

تم التعاقد مع مؤسسة تدقيق خارجي مستقلة لإجراء عملية التدقيق بنطاق كامل لأعمال عام 2014 حيث تم التعاقد مع مؤسسة BDO العالمية فرع تركيا،وتعتبر جميع العمليات التي لها آثر مالي بغض النظر عن حجمها من واردات ومدفوعات هدفاً للتدقيق وضمن النطاق الكامل
بحيث ينتج عن المشروع استلام تقرير من المدقق الخارجي يوضح مقدار الالتزام بالاجراءات الداخلية المتبعة ومقدار الشفافية والافصاح في القوائم المالية المتبعة في الاعمال عن عام 2014 ولتدقيق مستوى ونوعية التوثيق ونسبته المتبعة في الوحدة عن المدفوعات والمقبوضات لجميع اعمال عام ٢٠١٤ حيث يعتبر المدقق الخارجي طرف ثالث حيادي ومعترف فيه مهنياً ودولياً.

ويساهم المشروع بشكل فعال بتعزيز مفهوم الشفافية والإفصاح في الأعمال عن عام 2014 أمام المانحين وأمام المستفيدين من الشعب السوري حيث نكمن أهمية المشروع في تأكيد المصداقية والشفافية المتبعة في مؤسسة وحدة تنسيق الدعم وبالأخص انها تعنى بالشأن العام كجهة تنسيق مساعدات انسانية ومشاريع تنموية في الداخل السوري.

ويعتبر المانحون هم المستفيدون بالدرجة الأولى وذلك للاطمئنان عن مصداقية وشفافية الاعمال التي تقوم بها وحدة تنسيق الدعم بتمويل منهم، بالاضافة الى الحفاظ على حق الشعب السوري في الاطلاع على الاعمال التي تقوم بها المؤسسة من خلال تقرير المدقق الخارجي الدولي المستقل، لاثبات اتباع المؤسسة معايير الشفافية والافصاح في قوائمها المالية المسندة بتقرير مدقق خارجي دولي مستقل.