مقالات

الوضع الإنساني والخدمي في الطبقة:

بتاريخ 6 نيسان 2017 أصبحت المدينة محاصرة من كل الجهات من قبل قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل التحالف الدولي.

وفقا للتقديرات حوالي 30 ألف نسمة من السكان قد أصبحوا محاصرين بشكل كامل ضمن المدينة. هم الآن معزولين عن العالم الخارجي بسبب الحصار الذي فرضته قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف على مدينة الطبقة بالإضافة إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي منعهم من النزوح إلى مناطق خارج سيطرته.

هؤلاء المدنيون أصبحوا الآن بحاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية وطبية بعد انقطاعها عنهم منذ أيام بسبب المعارك والحصار المفروض على المدينة حيث ارتفعت أسعار المواد المتبقية بشكل هائل، ونفذت الكثير من المواد الأساسية كالخضروات والمحروقات منذ أيام في المدينة التي يعيش أهلها دون ماء كافية تغطي حاجة الجميع، بالإضافة إلى انقطاع الكهرباء منذ 17 يوماً بعد توقف سد الفرات عن العمل بالإضافة إلى انقطاع الإنترنت داخل المدينة بشكل شبه كامل عدا الاتصالات الأرضية متوفرة في بعض أحياء المدينة فقط.

يعيش السكان بحالة رعب وخوف بعد اقتراب المعارك من المدينة واستمرار التحالف والقوات الأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية باستهداف المدينة بالمدفعية والطيران بشكل متواصل وعشوائي من وقوع مجازر في حقهم في حال لم يتم تأمين ممرات إنسانية آمنة لإخراجهم وتحييد مناطق تواجدهم عن القصف…

1 Download

أجرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقييما شاملاً للاحتياجات من أجل إصدار تقرير تقييم الاحتياجات الدوري السادس )الداينمو(. يغطي الإصدار الحالي 105 نواحي في إحدى عشرة محافظة سورية، بهدف إعطاء وصف شامل للوضع الإنساني ضمن النواحي المقيّمة، ومن أجل تحقيق الاستجابة المناسبة في القطاعات الإنسانية الأساسية. حيث يتم تحديد الأولويات بناءً على المعلومات ونتائج التحليل، وتحدّد الأولويات ضمن كل قطاع على حدا، ومن ثم يتم تحديد الأولويات على مستوى القطاعات.

 

423 Downloads

شهد شهر كانون الأول/ديسمبر ضمن مخيمات الشمال السوري عدة حوادث مأساوية. بتاريخ 25 كانون الأول/ديسمبر، احترقت خيمة تضم عائلة مكوّنة من ستة أشخاص ضمن مخيم باب السلامة الحدودي نتيجة سوء استعمال مدفأة الكاز ممّا أدى إلى وفاة طفلتين عمرهم تحت الخمس سنوات ونقل الأب والأم وطفلتين أخريين إلى مشفى داخل الأراضي التركية وهم بحالة حرجة. بتاريخ 22 كانون الأول/ديسمبر 2016 ، فارق طفلان حديثا الولادة الحياة بسبب البرد القارس وعدم وجود التدفئة نتيجة العاصفة الثلجية الأخيرة ضمن مخيم الأنفال في تجمع أطمه الواقع في ناحية الدانا محافظة إدلب. كما أنه بتاريخ 16 كانون الأول/ديسمبر 2016 توفي طفلعمره ثماني سنوات نتيجة الاختناق بسبب احتراق كامل الأوكسجين في الخيمة بعد إشعال مدفئة تعمل على الكاز طوال الليل. تشكّل الحاجة إلى المدافئ أولوية أساسية ضمن مخيمات الشمال السوري ويوجد نقص كبير في المدافئ ووقود التدفئة ضمن…

185 Downloads

ناحية عقيربات تابعة لمنطقة السلمية في محافظة حماة. عقيربات موجودة في الجهة الشرقية من المحافظة وتحد محافظة حمص عند ناحية تدمر ومحافظة حلب. تتألف الناحية من 24 قرية وقد كان العدد التقديري لسكانها قبل بدء الانتفاضة الشعبية حوالي 24,000 نسمة. تغلب على ناحية عقيربات الطبيعة الريفية ويمتهن معظم سكانها الزراعة والرعي. يبلغ عدد السكان الحالي للناحية قرابة 22,000 نسمة بحسب آخر إحصائية لقسم إدارة المعلومات في…

100 Downloads

تعتبر حلب المدينة الصناعية الأولى في سورية، وقد، كان خروجها عن سيطرة النظام في تموز/يوليو 2012 نقطة تحول كبيرة في تاريخ الانتفاضة السورية، مما دفع النظام لمحاولة استعادة السيطرة عليها، بعد عدة أيام من عجز النظام استعادة السيطرة على المدينة عمد لقصف المدينة بكافة أنواع الأسلحة وكان الاستخدام الأول للبراميل المتفجرة في الأزمة السورية على هذه المدينة. يتبع النظام سياسة تهدف إلى حصار المناطق الخارجة عن سيطرته ومن ثم تدمير البنى التحتية والمراكز الخدمية والطبية بهدف تهجير المدنيين المتواجدين فيها، حيث اتبع هذه السياسة في ريف دمشق وقام بتهجير المدنيين من عدة مناطق بعد حصارها لعدة أعوام. كانت المناطق الخارجة عن سيطرة النظام من مدينة حلب تتصل…

325 Downloads

يعاني النّازحون السوريون في مخيمات الشمال السوري من ظروف معيشية تزداد سوءاً وينتظرون شتاءً قاسياً يخشون أن يكون كارثياً، لا سيما مع تزايد أعدادهم واحتياجاتهم يوم بعد يوم، وشح المساعدات المقدّمة من قبل المنظمات الإنسانية التي لا تلبي احتياجاتهم. من الجدير  بالذكر أنّ الاستجابة تأخّرت خ ال الأعوام الماضية كما تأخّر إرسال المواد الإغاثية ممّا أدّى لتأخر تنفيذ مشاريع الشتاء وانعكس سلباً على النازحين في المخيمات وتعرض 21 مخيم للفيضان…

173 Downloads

تطوّرت الأحداث في سورية منذ عام 2011 لتدخل معاناة المدنيين عامها الخامس، حيث نزح قسم كبير من المدنيين عدة مرات داخل الأراضي السورية في رحلة البحث عن مناطق أكثر أمنا. وبحسب تقرير تقييم الاحتياجات الدوري (الداينمو) الإصدار 5 الصادر عن قسم إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم 1، بلغ عدد النازحين ضمن الأراضي السورية الذين اضطروا لترك منازلهم والانتقال إلى نواحي أخرى 2,975,045 مدني. مع العلم أن هذا التقييم يغطي 80 % فقط من الأراضي الخارجة عن سيطرة النظام.

175 Downloads

يصبُّ الحُصار نيران حِمَمِهِ على أطفالٍ في عُمرِ الزهور، أطفالٌ فقدوا أدنى مقوّمات الحياة الصحيّة السليمة، في ظل الغيابِ الشبهِ التام للمؤسسات الطبيّة في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، ولعل “لقاحاتِ الأطفالِ” كانت أبرزَ الغائبين عن بلداتِ ريف حمص الشمالي.

كان ذلك قبل أن تُعلنَ مجموعة لقاح سوريا إطلاق الجولة الأولى من حملة اللقاحات الروتينية، والتي تستهدف جميع أطفالِ ريفِ حمصَ الشمالي ممن تتراوح أعمارهم بين اليوم والخمس سنوات، ويقدّر عددهم بنحو 36 ألف طفل، حيث تقدّمُ كلاً من لقاحات “شلل الأطفال العضلي، الخماسي، شلل الأطفال الفموي بشكلٍ مجانيّ.

انطلقت الجولة الأولى في الثالث عشر من تموز الجاري، بعد إتمامِ مرحلة “تحريك المجتمع” والتي تضمّنتِ النشاطات التوعوية للسكان، ومع أول أيام مرحلة التلقيح، زار طيران النظام سماءَ مدينة تلبيسة مُعَكّراً صفوَ العملية التلقيحية مستهدفاً الأحياء السكنيّة بالقُربِ من أحد مراكز اللقاح، مما أجبرَ القائمينَ على تعليق العمل في اليوم الأول للإنطلاق.

امتدّت الجولةُ لمدة عشرةِ أيام حتى الثاني والعشرون من شهر تموز الجاري، قبل أن يتم الإعلان عن وصول اللقاحات لنسبة 90.4% من الفئة المستهدفة، وذلك بمقدارِ 33049 طفلاً، ومن المقرر أن تستكمل الحملة جولاتها القادمة في كلٍ من آب وتشرين الثاني من العام الجاري.

يُذكر أن غرفة اللقاح المركزية في حمص كانت قد أتمتْ حملة مكافحة شلل الأطفال في آذار الماضي، وجميع اللقاحات مقدمة من اليونيسيف ومعتمدة من منظمة الصحة العالمية عبر وحدة تنسيق الدعم.

 

إقرأ المزيد