مقالات

المدارس في سوريا 2018

يُصَّور تقرير المدارس في سوريا في إصداره الرابع لهذا لعام 2018، الوضع الحالي لقطاع التعليم في بلدِ مزقته الحرب على مدى أكثر من سبع سنوات من النزاع. وينفرد هذا الإصدار من حيث حجم البيانات التي تم جمعها من 4,079 مدرسة ضمن 99 ناحية موزعة على 10 محافظات. ويعدُّ هذا التقرير في دقته ووفرة المعلومات التي يتناولها عن المدارس التي تم تقيَّيمها تقريراً استثنائياً في تجسيده ورصده واقع الحال بالنسبة لهكذا دراسة؛ والتي لم يسبق لغيرها تغطية الجوانب التي تناولتها بالتحليل. ففي هذا الإصدار يرصد التقرير 2,572 مدرسة زيادةً على إصداره الأول لعام 2015، ويسلطُ الضوء على ما يواجه قطاع التعليم من عقبات بصورة أوسع وما يتطلبه من احتياجات ملحة بصورة أشمل. ومن خلال مشاركة النتائج التي توصل إليها هذا التقرير ، ترغب وحدة إدارة المعلومات التابعة لوحدة تنسيق الدعم، أن تضع دراستها هذه كخارطة طريق بالنسبة للمانحين وأصحاب المصلحة الراغبين في تقديم الدعم لقطاع التعليم في سوريا لتأخذ بعين الاعتبار أن القضية لم تعد مجرد الحاجة إلى سد وتوجيه متطلبات القطاع من خلال أزمته الحالية فقط، بل ينبغي النظر في إخراج هذا القطاع نحو مستقبل أكثر إشراقا؛ مستقبلاً لم يعد للمدرس أن يضطلع بمهمة التدريس فحسب بل لا بد له من أن يمتلك قدرات إضافية ليضطلع بدور المربي القادر على التعامل بشكل سليم مع ما قد أصاب وما زال يصيب وما من شأنه أن يستمر في إصابة الأطفال من صدمات نفسية ذات أثر بعيد نزلت بهم يوميا على مدى السنوات السبع الماضية والتخفيف مما تركته وما قد تترك من آثار على جيل المستقبل في قادم الأيام.‎