مقالات

وقعت وحدة تنسيق الدعم مع نقابة المهندسين السوريين اﻷحرار مذكرة تفاهم حول التعاون والتنسيق في كافة المشاريع المنفذة في الداخل السوري وتدريب وتأهيل كوادر هندسية  للمساهمة في مشاريع اﻻعمار واﻻستفادة من الخبرات الهندسية السورية في كافة البلدان والعمل على تطوير البحوث والدراسات في مختلف المجالات الهندسية وكذلك في مواضيع تقييم اﻻحتياجات وتطوير المشاريع وتأمين التمويل اللازم لها وتشارك المعلومات والبيانات والتقارير وتبادل الخبرات بين الطرفين.

تقوم منظمة الصحة العالمية (who) ومركز مكافحة الأمراض والعدوى (CDC) بتدريب فريق شبكة الإنذار والمبكر والاستجابة للأوبئة (EWARN)، حول آليات الترصد والاستجابة لمرض الانفلونزا وشلل الاطفال والامراض التي يمكن الوقاية منها باللقاح في غازي عنتاب
حضر التدريب الفريق المركزي للبرنامج ومنسقي المناطق وأعضاء فريق الاستجابة في الداخل السوري.
شبكة الإنذار المبكر والاستجابة هي نظام مبسط لترصد الأمراض تم إنشاؤه في الشمال السوري المتضرر بعد انهيار المنظومة الصحية في منتصف 2013.

وقعت وحدة تنسيق الدعم ACU مذكرة تفاهم مع مجلس محافظة حلب والمجالس المحلية في منطقة عفرين حول التعاون المشترك وتقديم الدعم المالي واللوجستي لمكاتبها.
تضمنت المذكرة؛ التعاون المشترك بغية تمكين المجالس المحلية وتحديد الاحتياجات وتوزيع الأدوار وصولاً إلى الاستفادة القصوى من الجهود لتحقيق الأهداف المشتركة، كما تساهم الوحدة في ترجمة الاحتياجات إلى مقترحات مشاريع والعمل مع الشركاء على تطوير هذه المشاريع لتتوافق مع النماذج المعمول بها دولياً والتواصل والتنسيق مع الجهات المانحة للبحث عن تمويل المشاريع والبرامج التي تخص الشركاء.
كما ستقوم الوحدة وفق المذكرة بتأمين أثاث وتجهيزات مكتبية لسبعة مجالس محلية ضمن منطقة عفرين وهم ( راجو -عفرين – بلبل -شران – معبطلي -جنديرس -شيخ حديد) وكذلك تأمين مصاريف تشغيلية للمجالس لمدة شهرين، وتأمين أثاث مكتبي وطابعة وكمبيوتر لمكتب العلاقات الخارجية لمجالس منطقة عفرين ومصاريف تشغيلية لمدة 6 أشهر.

عٌقد في مبنى وحدة تنسيق الدعم الاجتماع التقييمي الربعي الثاني لبرنامج شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN.

سيتم وعلى مدار 3 أيام ولغاية 6 تموز وبحضور منسقي المناطق في الداخل السوري ومدراء ومسؤولي البرنامج إجراء تقييم شامل لأعمال ترصد الشلل الرخو الحاد وبقية الأمراض السارية المرتبطة باللقاح، كما سيقوم المستشار التقني لمنظمة بيل غيتس- الداعمة للبرنامج- الدكتور نصر طنطاوي بإعطاء تدريبات ومحاضرات لرفع السوية التقنية للفريق وإجراء تقييمات للمرحلة السابقة وتعزيز الإيجابيات وتجاوز السلبيات وإيجاد حلول للمشاكل التي تصادف فريق العمل.

وحدة تنسيق الدعم تشارك في مؤتمر مايكروسوفت – إستانبول في يوم منظمات المجتمع المدني
بدعوة من شركة مايكروسوفت ومركز تطوير المنظمات غير الربحية شارك مدير تكنولوجيا المعلومات في وحدة تنسيق الدعم في المؤتمر الذي عٌقد خلال شهر أيار الماضي وقدم عرضاً لأكثر من 100 شخص يمثلون منظمات غير الربحية ومؤسسات تُعنى بالعمل المدني عن الفرص والامكانيات والمنح التي تقدمها شركة مايكروسوفت للمؤسسات غير الربحية.
وتتضمن المؤتمر عدة محاور أهمها:
التحوّل الرقمي، الفرص المتاحة من مايكروسوفت للمنظمات غير الربحية في تركيا، تقنيات الحوسبة السحابية ومنح مايكروسوفت للمجتمع المدني، استخدام برامج أوفيس في كل مكان (في العمل الميداني وإمكانية الوصول للمعلومة)، الابتكار والذكاء الاصطناعي في تقنيات السحابة، إدارة أعمال المنظمات غير الربحية، التخطيط ، التنسيق ، التبرعات الطوعية لتعزيز التعاون مع الجهات المانحة وأصحاب المصلحة، فرص تحليلية وإعداد التقارير باستخدام تقنيات السحابة.
ويُشار إلى أن مايكروسوفت قدمت منح بقيمة 1.2 مليار دولار عام 2017 للمنظمات غير الربحية في العالم تُقدم على شكل برامج وخدمات سحابية.

 

شاركت وحدة تنسيق الدعم في مؤتمر Viva تكنولوجي 2018 والتي أقيمت في باريس بمشاركة كبرى الشركات التي تعمل في مجال التكنولوجيا مثل مايكروسوفت واي بي أم وفيس بوك….
واتفقت الشركات الكبرى على التركيز على تطوير تقنيات الذكاء الصنعي لتحسين الخدمات المقدمة في مجالات التعليم والصحة والبيئة.
وتعهدت شركة مايكروسوفت بتخصيص مبلغ 50 مليون دولار لتطوير الخدمات في المجالات المذكورة للمنظمات الغير ربحية.
وتجدر الإشارة إلى أن وحدة تنسيق الدعم تلقت منحة على شكل برامج وخدمات من شركة مايكروسوفت لعام 2018 ، إضافة إلى منح أخرى تلقتها خلال السنوات السابقة.
كما أن برنامج شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة ممولة منذ عام 2014 من قبل مؤسسة بيل غيتس للأعمال الخيرية.

 

 

زيارة المدير التنفيذي للخارجية البلجيكية والاتحاد الأوربي ضمن وفد للمعارضة السورية

قام المدير التنفيذي لوحدة تنسيق الدعم المهندس محمد حسنو ضمن وفد من الائتلاف الوطني والحكومة السورية المؤقتة وبعض ممثلي منظمات المجتمع المدني السوري، بزيارة مقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم أمس، والتقى عدداً من المسؤولين الأوروبيين عن الملف السوري، كما اجتمع مع مارك أوتيه، مبعوث الخارجية البلجيكية لسورية والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويوهان ڤيركامين، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخارجية البلجيكية.

وبحث المجتمعون أهمية دعم مؤسسات الحكومة المؤقتة ومشاريعها، وما لذلك أهمية في تعزيز موقف المعارضة السورية في العملية السياسية.

وناقشت أطراف الاجتماع الملف السياسي وآخر التطورات في العملية السياسية، والتأكيد على أهمية الاستمرار بدعم العمل الذي يصب في الملف الحقوقي والمحاسبة، وتفعيل الآلية الدولية المستقلة والمحايدة لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سورية.

والتأكيد على أن سكان المناطق المحررة بحاجة إلى دعم حقيقي بعد تدمير معظم المؤسسات الصحية والتعليمية والخدمية والقضائية على يد نظام الأسد وحلفائه، والتشديد على أن تفعيل تلك المؤسسات سيخفف من معاناة الشعب السوري ويساهم في ترسيخ قواعد العمل الديمقراطي المدني.

كما تم التشديد على أن القانون رقم 10 الصادر عن نظام الأسد يكرس عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي، ويحول دون عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.

وتمت دعوة الاتحاد الأوروبي، لدعم قضية إطلاق سراح المعتقلين في سجون نظام الأسد، على اعتبار ذلك مخالفاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ويأتي كأحد أكبر ملفات جرائم الحرب التي ارتكبها نظام الأسد.

واعتبرت نائب رئيس الائتلاف الوطني ديما موسى أن وجود ممثلين عن الحكومة المؤقتة ومنظمات المجتمع المدني، كان له أثر إيجابي ومهم في الاجتماع، وذلك لتوضيح أهم التحديات والصعوبات التي تواجه تفعيل المؤسسات والمشاريع الخدمية في المناطق المحررة، إضافة إلى أهم الاحتياجات لمساعدة الأعداد الكبيرة من المهجرين قسرياً في مناطق الشمال السوري.

زيارة المدير التنفيذي للخارجية الألمانية

تلبية لدعوة من وزارة الخارجية الألمانية، أجرى المدير التنفيذي للوحدة المهندس محمد حسنو زيارة لألمانيا التقى فيها مع مسؤولي وزارة الخارجية.

وقدم المهندس حسنو خلال الزيارة عرضاً تطرق فيه للأحداث والتطورات الجارية في سوريا وخاصة ما يجري في الجنوب والتحذير من مخاطر العملية العسكرية التي يقوم بها النظام وحلفاؤه وتأثير ذلك على السكان المحليين واضطراراهم إلى النزوح واللجوء، كما أكّد على النقاط التالية:

  • قد تكون المعارضة قد خسرت بعض الأرض، لكن ما تزال الحاضنة الشعبية المؤمنة بضرورة بناء سوريا العدالة والحرية كبيرة، ودعم الشعب السوري والوقوف بجانبه سوف يعزز من قيم الاتحاد الأوربي والتزامه بمبادئ حقوق الإنسان.
  • ضرورة دعم الاستقرار والمؤسسات والحوكمة في المناطق المحررة لما له من أهمية في مضاعفة أثر المساعدات المقدمة والحد من موجات اللجوء ودعم صمود الناس وخاصة في المناطق المحررة حديثاً في الشمال السوري.
  • التأكيد على ضرورة محاسبة ومساءلة مجرمي الحرب (النظام وأعوانه) الذين أوغلوا في الاجرام وسفك الدم السوري.
  • ضرورة دعم التعليم وحوكمة العملية التعليمية والاعتراف بالشهادات الصادرة من قبل مؤسسات المعارضة، والتأكيد على أهمية هذا القطاع في دعم الاستقرار وإنقاذ جيل كامل من الضياع بعد 7 سنوات من الدمار والخراب للمؤسسات التعليمية.
  • عدم الاعتراف بالقوانين الصادرة من النظام مثل القانون رقم (10) وقانون التجنيس والخدمة الإلزامية والتي يهدف جميعها إلى غصب أملاك المواطنين الفارين من ويلات الحرب وإجراء تغيير ديموغرافي.
  • ضرورة إنهاء ملف المعتقلين الذين يعانون أشد أنواع العذاب ولا يُعرف مصير الكثير منهم حتى الآن.

تمكين المؤسسات في المناطق المستقرة وخاصة في الشمال والعمل مع دول الجوار التي أرست عوامل الاستقرار الأمني في المنطقة لتحقيق الاستقرار وضمان عودة الناس إلى مدنهم وبلداتهم وقراهم.

انطلقت اليوم الثلاثاء 20 آذار حملة لقاح شلل الأطفال الفموي مع إعطاء فيتامين A .
الجولة الأولى 2018 في منطقتي الباب وجرابلس وريفيهما، تستهدف الحملة كل الأطفال من عمر يوم حتى خمس سنوات .
يقوم بالحملة فريق لقاح سوريا بالتعاون مع وحدة تنسيق الدعم بإشراف منظمة الصحة العالمية واليونيسف.
فرق اللقاح تتجول من بيت لبيت.
اللقاح آمن وفعال ويقدم مجانا.
تستمر الحملة 5أيام لغاية يوم السبت القادم 24 آذار عام 2018.
لقحوا أطفالكم مع كل حملة لتدوم صحتهم

 

 

 

شاركت وحدة تنسيق الدعم باليوم الدولي الثالث للمرأة والفتاة في مجال العلوم في مقر الأمم المتحدة في نيو يورك الذي عقد بتاريخ 8 و9 شباط/فبراير 2018 بدعوة من سمو الأميرة نسرين الهاشمي المديرة التنفيذية للأكاديمية الملكية للصندوق الدولي للعلوم RASIT.

تمّ خلال المؤتمر طرح مشكلة وصول الفتيات النازحات إلى التعليم بشكل عام وإلى التخصص في مجال العلوم بشكل خاص والحلول المقترحة، من خلال مداخلة ألقتها مديرة وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم المهندسة أناستاسيا الكحالة.