مقالات

مع استمرار الحرب ومرارها ومستوى المعاناة غير المسبوق، يقترب شتاء آخر ليلقي بظلاله الطّويلة على مخيّمات النّازحين في الشّمال السّوريّ ويضيف إلى الكوارث الطّبيعيّة فيها ويثقل كاهل نازحيها أكثر فأكثر.

ومن هنا، أصدرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدّعم، بالتّعاون مع آفاد (هيئة مكافحة الكوارث والطوارئ التابعة لوزارة الداخلية في الجمهورية التركية)، تقرير داينمو مخيّمات الشّمال السّوريّ” في محافظتيّ حلب وإدلب.

يَعكس هذا التّقرير واقع 320 مخيّماً في كلا المحافظتين، مغطّياً قطّاعات عدّة وتفاصيل وحيثيات متّصلة مدعومة بأشكال وجداول توضيحية لمضاعفة أثر الاستجابة وتحسين توقيتها وتناسبها مع حجم احتياجات وأعداد نازحيها وتفادي مخاطر كوارث أودت بحياة الكثيرين وزادت من مآسيهم.

ومن أقسامه معلومات عامّة عن المخيّمات وقاطنيها والمصاعب التي قاسوها في شتاء 2019، إضافةً إلى واقع قطّاعات المياه والإصحاح الصّحّيّ والنّظافة والأمن الغذائيّ والصّحّة فيها واحتياجات الشّتاء، وفي ختامه بعضاً من التّوصيات المبنيّة على مقارنة واقع هذه المخيّمات مع معايير مشروع اسفير.


81 Downloads
 

أصدرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم النشرة الربعية الثانية التي تغطي أشهر نيسان وأيار وحزيران من عام 2019.

تتضمن النشرة ملخصاً عن الوضع السياسي والعسكري في الداخل السوري بالإضافة إلى أهم الأحداث الميدانية التي شهدتها المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمال غرب سورية والتي تتضمن محافظة إدلب والأرياف الملاصقة لها من محافظتي حلب وحماة خلال هذه الأشهر الثلاث والتي شهدت أيضا سقوط 626 شهيد من بينهم 140 طفل و83 امرأة بالإضافة إلى 1,481جريح من المدنيين نتيجة القصف الشديد والغارات الجوية التي شنها النظام وحليفه الروسي. تشمل النشرة أيضاً ملخصاً للحرائق التي نشبت في المحاصيل والأراضي الزراعية بالإضافة إلى الوضع الأمني في الشمال الغربي وإحصائيات للضحايا والجرحى المدنيين الذين سقطوا نتيجة تردي الأوضاع الأمنية.


61 Downloads
 

أصدرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدّعم تقريراً بانوراميّاً لمدينة منبج التّابعة لمحافظة حلب.

يَعكس هذا التّقرير واقع المدينة خلال شهريّ آذار/مارس ونيسان/أبريل من عام 2019، ويتألّف من عدّة أقسام منها الجهات الفاعلة في المدينة والتّعداد السّكّانيّ والعشائر والصّحّة والأمن الغذائيّ والتّعليم والبُنى التّحتيّة التّي تتضمّن قطّاعات المياه والصّرف الصّحّيّ والكهرباء وشبكة الطّرق والاتّصالات العامّة.

 يَهدف تقرير مدينة منبج البانوراميّ إلى تفصيل واقع المدينة من كافّة الجوانب وبالتّالي توجيه أنظار أصحاب القرار إلى الحياة المعيشيّة فيها وتمكين اتّخاذ قرارات أفضل في إدارة المجتمع وتوفير الخدمات الأساسيّة اللّازمة للسّكّان.


123 Downloads

أصدرت وحدة إدارة المعلومات IMU في وحدة تنسيق الدعم ACU، الإصدار الخامس من التقرير الطارئ “التطورات الميدانية في محافظة إدلب وريف حماة الشمالي خلال الفترة الواقعة بين 1 آذار حتى 24 آب 2019”.

يستمر النظام السوري وحليفه الروسي بالعمليات العسكرية التي تستهدف المناطق المحرّرة من محافظة إدلب والأرياف المتصلة بها. حتى لحظة إعداد هذا التقرير، فرض النظام السوري سيطرته الكاملة على ريف حماة الشمالي الشرقي بالإضافة إلى سيطرته على عدة مدن وبلدات في الريف الجنوبي من محافظة إدلب. استطاعت شبكة الباحثين الميدانيين في وحدة إدارة المعلومات من توثيق استهداف 142 منشأة حيوية بالقصف منذ بداية شهر آذار حتى 24 آب 2019. بلغ عدد الضحايا 1,166 مدنياً من بينهم 262 طفلاً نتيجة عمليات القصف.

ازدادت أعداد النازحين بشكل كبير ووصل عدد النازحين إلى 551,976 نازحاً، من بينهم 458,381 نازح توزعوا ضمن مدن وبلدات محافظتي حلب وإدلب، بينما وصل 93,595 نازح إلى مخيمات الشمال السوري خلال الفترة الواقعة بين 1 نيسان حتى 24 آب 2019.


223 Downloads
 

شهدت محافظة إدلب أسبوعاً دامياَ لا تكاد فيه فرق الإنقاذ والأهالي ينتهون من انتشال الجثث من تحت الأنقاض حتى يعاود النظام وحلفاؤه قصفهم محدثاً مجزرة جديدة؛ وقد يُدفنُ المدنيون وفرق الإنقاذ فوق الجثث التي يحاولون إخراجها؛ بتاريخ 22 تموز/يوليو 2019؛ وفي ريف إدلب الجنوبي؛ قصف الطيران الحربي الروسي سوقاً شعبياً في مدينة معرة النعمان بغارة جوية مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى؛ وعندما وصلت فرق الدفاع المدني الحرّ لإسعاف القتلى وانتشال الجثث وتجمع المدنيون في موقع القصف عاودت الطائرات الروسية قصف السوق ذاته مما أدى إلى مقتل 49 مدنياً منهم 5 أطفال و5 نساء ومتطوع في الدفاع المدني الحرّ وإصابة 70 مدني منهم 8 أطفال و5 نساء؛ وقبل ثلاث أيام فقط وبتاريخ 21 تموز/ يوليو 2019؛ قصف طيران النظام الحربي بلدة أورم الجوز بغارتين جويتين مما أدى إلى مقتل 10 مدنيين منهم 3 أطفال وامرأتان وإصابة 3 مدنيين؛ وقبل ذلك بأربع أيام وبتاريخ 16 تموز/ يوليو 2019؛ قصف طيران النظام الحربي مدينة معرشورين بـ 3 غارات جوية مما أدى إلى مقتل 12 مدني وإصابة 15 آخرين.

خلال النصف الأول من عام 2019؛ وثّق قسم وحدة إدارة المعلومات IMU؛ في وحدة تنسيق الدعم ACU؛ مقتل 1,057 مدني بقصف النظام السوري وحلفائه ومن بين الضحايا 251 طفل و174 امرأة وأدّى قصف النظام وحلفائه في الفترة ذاتها إلى إصابة 2,243 مدني؛ وقصف النظام 32 نقطة طبية ومشفى و10 مخابز و29 مدرسة و23 مخيماً للنزوح و11 سوقاً شعبياً و10 دور عبادة و5 مراكز للدفاع المدني الحرّ؛ كما قصف النظام وحلفاؤه فرق الدفاع المدني الحرّ أثناء أخلاء الجرحى وانتشال الجثث بعشرات الغارات موقعاً متطوعي الدفاع المدني الحرّ قتلى وجرحى.

يقطن في محافظة إدلب أكثر من 3 مليون مدني من بينهم أكثر من 1 مليون طفل؛ يشكّل المهجرون قسرياً أكثر من 40% من سكان محافظة إدلب والتي أصبحت ملاذهم الأخير؛ يترقب المدنيون من مجلس الأمن وكافة الجهات الدولية والإنسانية اتخاذ خطوات جدية توقف القتل والتدمير الممنهج والمتبع من النظام السوري وحلفائه؛ بالمقابل تُعلّق الجهات الإنسانية عملها في محافظة إدلب بذريعة أن بيئة العمل أصبحت غير آمنة أو غير مناسبة. تهيب وحدة تنسيق الدعم ACU؛ بمجموعة دول أصدقاء الشعب السوري والتي التزمت مع شركائها السوريين من الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية والمعارضة ومؤسساته معاودة تقديم الدعم للمؤسسات والمديريات العاملة في شمال غرب سورية والتي تبذل جهوداً حثيثة في قطاعي الصحة والتعليم والقطاعات الخدمية الأخرى والعمل على تمكين هذه المؤسسات لأداء مهامها ومواكبة معاناة الشعب السوري فيما يضمن الحيلولة دون تزايد موجات التهجير.

كما تهيب وحدة تنسيق الدعم ACU؛ بكافة الجهات الدولية العمل على إيجاد آليات توقف آلة القتل وتضمن حماية المدنيين في سورية؛ كما تطالب وحدة تنسيق الدعم كافة الجهات الإنسانية تكثيف جهودها لمواكبة معاناة المدنيين والاستجابة لاحتياجاتهم الأساسية.


53 Downloads
 

يشمل تقرير الحالة التطورات الميدانية في محافظة إدلب وريف حماة الشمالي وريفي حلب الجنوبي والغربي خلال شهري آذار ونيسان 2019 الأحداث الميدانية التي وقعت في شمال غرب سورية خلال شهري آذار ونيسان 2019، بعد العملية العسكرية التي شنها النظام السوري وروسيا مستهدفين المناطق المحررة من محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها تتضمن أقسام التقرير:

  • أبرز عمليات القصف
  • المنشآت الحيوية التي تمّ استهدافها بالقصف
  • ضحايا القصف من البالغين والأطفال
  • إحصائيات النازحين
  • تسلسل الأحداث الميدانية اليومي خلال أشهر آذار ونيسان حتى الخامس من أيار 2019

171 Downloads
 

أصدرت وحدة إدارة المعلومات الإصدار الرابع من التقرير الطارئ “التطورات الميدانية وحركات النزوح في ادلب وريف حماة الشمالي وريفي حلب الجنوبي والغربي”.

منذ مطلع شهر آذار/ مارس 2019؛ صعّد النظام السوري وروسيا عمليات القصف على المناطق المحرّرة من محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها. حيث تمكّن باحثو وحدة إدارة المعلومات، في وحدة تنسيق الدعم من توثيق 48 منشاة حيوية تعرّضت للقصف، وبلغ عدد ضحايا هذه الحملة العسكرية 261 مدنياً من بينهم 63 طفل.

ارتفع عدد النازحين إلى 202,689 نازح، منهم 146,188 نازح توزعوا ضمن مدن وبلدات محافظتي إدلب وحلب؛ فيما وصل 56,501 نازح إلى مخيمات الشمال السوري. وذلك للفترة الواقعة بين 1 نيسان/أبريل حتى 14 أيار/مايو 2019.


208 Downloads
 

أصدرت وحدة إدارة المعلومات الإصدار الثالث من التقرير الطارئ “التطورات الميدانية وحركات النزوح في ادلب وحماة”. منذ مطلع شهر نيسان/ أبريل 2019؛ صعّد النظام السوري وروسيا عمليات القصف على المناطق المحرّرة من محافظة ادلب والأرياف المحيطة بها. حيث تمكّن باحثو وحدة إدارة المعلومات، في وحدة تنسيق الدعم من توثيق 143,710 نازح، منهم 132,378 نازح توزعوا ضمن المدن وبلدات محافظات ادلب وحلب وحماة؛ فيما وصل 11,332 نازح إلى مخيمات الشمال السوري وذلك للفترة الواقعة بين 1 نيسان حتى 5 أيار 2019.


279 Downloads
 

أصدرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم النّشرة الرّبعيّة الأولى بعنوان:
الثّورة السّوريّة- التّطوّرات الميدانيّة في شمال غرب سوريا

وتغطّي النّشرة أهمّ الأحداث خلال الرّبع الأوّل من عام 2019 في المناطق المحرّرة من سوريا، حيث رصدت النّشرة خلال الفترة المذكورة مقتل 195 مدنيّاً وإصابة 308 آخرين بجروح نتيجة التّصعيد العسكريّ من قبل النّظام السّوريّ وروسيا في محافظة إدلب والأرياف المتّصلة بها من محافظتيّ حلب وحماة.


158 Downloads
 


بتاريخ 30 آذار/مارس 2019، ضربت عاصفة مطرية شديدة شمال سورية، وبلغت ذروتها في منتصف الليل مما أدى لتضرر خيم النازحين في مخيمات الشمال السوري، تعمل وحدة إدارة المعلومات، في وحدة تنسيق الدعم. على الوقوف على أوضاع النازحين في مخيمات الشمال السوري ونقل الأحداث الطارئة بغية الوصول إلى استجابة عاجلة من قبل الجهات الإنسانية والتخفيف من معاناة النازحين.

في كافة المخيمات المتضررة، أدّى تسرب المياه إلى تخريب كافة المواد الغذائية ممّا يظهر الحاجة الماسة لتوزيع سلال غذائية للعائلات المتضررة.

عملت فرق الدفاع المدني الحر على فتح الطرقات وتسليك مجاري الصرف الصحي والتخلص من مياه السيول ضمن الإمكانات المتوفرة لديها؛ إلا أن الطرقات ضمن المخيمات لاتزال بحاجة إلى إعادة تأهيل.



243 Downloads