مقالات

أصدرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم داينمو عن منطقة حارم، وهو تقرير متعدد القطاعات، يعكس واقع عمل المنظمات الإنسانيّة والجهات الفاعلة في أربع مدن رئيسيّة – حارم وسلقين ودانا وقورقينا – والتي تعتبر مراكز للنواحي وأربع قرى في الأرياف المحيطة بهذه المدن – عريبا ودلبيا وصلوة وسردين – والتابعة لنفس النواحي على التوالي في منطقة حارم التابعة لمحافظة إدلب، ويقارن انعكاس الدعم المُقدّم على الخدمات وأولويّات هذه القطاعات والعدالة في توزيع الخدمات.

لرصد الفجوة في عمل المنظمات الإنسانيّة والجهات الفاعلة في الشمال السوري وتركزه ضمن أماكن جغرافية معيّنة، تم إجراء استبيانات مع مصادر المعلومات في المدن والقرى المذكورة أعلاه، بالإضافة لاستطلاع آراء 134 مدني (حيث بلغت نسبة الذكور 78% ونسبة الإناث 22%، وقد توزعت الحالة الاجتماعية للمدنيين 69% مقيمين و31% نازحين) لتسليط الضوء على قطاعات التركيبة السكانيّة والصحة والمياه والإصحاح والمخابز والتعليم والبُنى التحتيّة. حيث أظهرت النتائج تركّز الدعم ضمن المدن الرئيسيّة وغيابه ضمن القرى المحيطة مما أدى لتردّي الأوضاع الإنسانيّة والخدميّة في هذه القرى.

254 Downloads

 

يعرض تقرير تقييم الاحتياجات داينمو درع الفرات الحالة العامة في المنطقة الجغرافية التي اشتهرت بذات الاسم والتي تغطي ثلاث مناطق وهي: اعزاز وجرابلس والباب، والتي تشمل ثمان نواح، وهي : اخترين، واعزاز، والباب، والراعي، والغندورة، وجرابلس، وصوران، ومارع؛ هذا إلى جانب تغطيته للمخيمات القائمة في ذات المنطقة.
ويسرد التقرير بالتفصيل الأوضاع الراهنة واحتياجات السكان والنازحين في النواحي المذكورة خلال فترة شهري أيار وحزيران من عام 2017. ينقسم التقرير إلى قسمين وهما: النواحي والمخيمات. يغطي التقرير التركيبة السكانية والأمن الغذائي والصحة والمياه والإصحاح والتعليم والمأوى والمواد غير الغذائية والبنية التحتية وأولويات كل قطاع من القطاعات المشار إليها ضمن كلا القسمين.

214 Downloads

 

أصدرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقرير بانورامي حول مدينة بصرى الشام التابعة لمحافظة درعا. ويعكس هذا التقرير واقع المدينة خلال شهري تشرين الثاني وكانون الأول من عام 2017، مسلطاً الضوء على أهم الجهات المدنية الفاعلة في المدينة. ويتألف التقرير من عدة أقسام تتناول: التعداد السكاني، والصحة، والأمن الغذائي، والتعليم، إضافة إلى البنى التحتية التي تتضمن قطاع المياه، والصرف الصحي، والنفايات الصلبة، والكهرباء، وشبكة الطرق العامة. ويهدف هذا التقرير إلى توجيه أنظار أصحاب القرار للجهات المدنية الفاعلة في مدينة بصرى الشام وتمكين دورها في إدارة المجتمع وتوفير البنى التحتية والخدمات والاحتياجات اللازمة للسكان.

 

206 Downloads

 

أصدرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقرير بانورامي حول مدينة معرة النعمان التابعة لمحافظة ادلب. يعكس هذا التقرير واقع المدينة خلال شهري تشرين الثاني وكانون الأول من عام 2017، ويسلط الضوء على أهم الجهات المدنية الفاعلة في مدينة معرة النعمان ويتألف التقرير من عدة أقسام هي التعداد السكاني والصحة والأمن الغذائي والتعليم والبنى التحتية التي تتضمن قطاع المياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة والكهرباء وشبكة الطرق العامة. يهدف هذا التقرير إلى توجيه أنظار أصحاب القرار للجهات المدنية الفاعلة في مدينة معرة النعمان وتمكين دورها في إدارة المجتمع وتوفير البنى التحتية والخدمات اللازمة للسكان.

430 Downloads

 

يعاني النّازحون السوريون في مخيمات الشمال السوري من ظروف معيشية تزداد سوءاً وينتظرون شتاءً قاسياً يخشون أن يكون كارثياً، لا سيما مع تزايد أعدادهم واحتياجاتهم، وشح المساعدات المقدّمة من قبل المنظمات الإنسانية خصوصاً خلال العامين الماضيين. من الجدير بالذكر أنّ الاستجابة تأخّرت خلال الأعوام الماضية كما تأخّر إرسال المواد الإغاثية ممّا أدّى لتأخر تنفيذ مشاريع الشتاء وانعكس سلباً على النازحين في المخيمات.

أعدّت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم للعام الثالث على التوالي1 دراسة حول أهم احتياجات النازحين لفصل الشتاء ضمن 176 مخيماً ضمن تسعة تجمعّات في الشّمال السوري بزيادة في التغطية قدرها 13 مخيماً عن عدد المخيمات في النشرة السابقة. تهدف الدراسة إلى تعزيز قدرة الجهات الفاعلة في مواجهة أزمة النازحين على تخطيط وتقديم الدعم الإنساني الذي يوافق الاحتياج المطلوب بغية الحد من الآثار السلبية القاسية لفصل الشتاء على النازحين حيث بلغ إجمالي عدد العائلات ضمن المخيمات المقيّمة 34,790 يبلغ عدد أفرادها 192,284.

لمزيد من التفاصيل حول احتياجات النازحين في مخيمات الشمال السوري يمكن الرجوع إلى تقرير مراقبة المخيمات التفاعلي الشهري الذي تصدره وحدة إدارة المعلومات

253 Downloads

أجرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقييما شاملاً للاحتياجات من أجل إصدار تقرير تقييم الاحتياجات الدوري السادس )الداينمو(. يغطي الإصدار الحالي 105 نواحي في إحدى عشرة محافظة سورية، بهدف إعطاء وصف شامل للوضع الإنساني ضمن النواحي المقيّمة، ومن أجل تحقيق الاستجابة المناسبة في القطاعات الإنسانية الأساسية. حيث يتم تحديد الأولويات بناءً على المعلومات ونتائج التحليل، وتحدّد الأولويات ضمن كل قطاع على حدا، ومن ثم يتم تحديد الأولويات على مستوى القطاعات.

 

1095 Downloads

أجرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقييما شاملاً للاحتياجات من أجل إصدار تقريرتقييم الاحتياجات الدوري الخامس (الداينمو). يغطي الإصدار الحالي 94 ناحية في عشرة محافظات سورية، بهدف إعطاء وصف شامل للوضع الإنساني ضمن النواحي المقيّمة، من أجل تحقيق الاستجابة المناسبة في جميع القطاعات الإنسانية الأساسية. تم تمويل هذا التقييم من قبل وحدة تنسيق الدعم، وقد تم التشاور مع مشرفي القطاعات في مجموعات العمل والشركاء الفاعلين في المجال الإنساني…

1027 Downloads

تسبب النزاع الدائر في سوريا حالياً بأكبر أزمة إنسانية في العالم منذ الحرب العالمية الثانية. وفقاً للتقييم الشامل للاحتياجات الإنسانية 2015 الذي أصدره مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فقد زادت الاحتياجات الإنسانية اثني عشر ضعفاً منذ بداية الأزمة السورية، حيث وصلت أعداد السوريين المحتاجين للمساعدات الإنسانية إلى اثني عشر مليون ومئتي ألف شخص، بينهم أكثر من خمسة ملايين طفل. وقد تسببت الأزمة السورية في نزوح حوالي عشرة ملايين وثمانمائة ألف شخص، بينهم سبعة ملايين وستمئة ألف نازح داخلياً، مما يجعل الأزمة السورية أكبر أزمة نزوح على مستوى العالم.

أجرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقييماً شاملاً من أجل إصدار تقييم الاحتياجات على مستوى القرى باستخدام منهجية مشابهة إلى حد كبير لمنهجية جمع البيانات وتحليلها المستخدمة في عمليات المراقبة الدورية، وصدر هذا التقرير بناء على عملية جمع البيانات التي استمرت لمدة ثلاثة أشهر وشملت مدينة حلب بنواحيها الثلاثة عشر.

كان الهدف من عمل هذا التقييم الاستثنائي هو النزول بمستوى المعلومات إلى دائرة أضيق بهدف فهم الوضع بشكل أكبر، وتحديد المشاكل بدقة، مما يساعد على توجيه الاحتياج بكفاءة عالية مقارنة مع الاعتماد على تقييمات عامة على مستوى المنطقة أو الناحية.

يقدم هذا التقرير معلومات تفصيلية في كل قطاع من القطاعات ويشمل النقاط الرئيسية التالية:

  • بلغت عدد القرى المدروسة 222 قرية موزعة على 13 ناحية، وكان أكبر عدد من القرى في تل الضمان حيث ضمت 57 قرية، بينما ضمت الزربة 26 قرية، حيث قمنا بتغطية 86% من القرى المدروسة.
  • بلغ عدد الأشخاص الحالي في القرى المدروسة 1,573,740 نسمة، حيث ضم مركز جبل سمعان أكبر كثافة سكانية وبلغ عدد السكان فيه 429,969 نسمة، وبالمقارنة مع عدد السكان في 2011 الذي كان 2,687,883 نسمة يظهر بوضوح الانخفاض الكبير الذي طرأ على عدد السكان حيث نقص العدد بمقدار 1,114,143 نسمة وذلك بسبب النزوح والتهجير والقتل نتيجة للحرب والقصف الذي وقع في تلك القرى.
  • لم تعاني القرى المدروسة بشكل عام من مشكلة إيصال المساعدات الإنسانية إليها، وكان هناك فقط 5 قرى قد عانت من مشاكل في إيصال المساعدات الإنسانية حيث تواجدت تلك القرى في نواحي صوران ومارع وحريتان وتل الضمان.
  • يوجد هناك 4 قوى موجودة بشكل أساسي في محافظة حلب، وأكثر هذه القوى انتشاراً هو تنظيم الدولة الذي يسيطر على 52% من محافظة حلب بينما بلغت سيطرة قوى المعارضة 21% من المحافظة وما تبقى من المحافظة توزع بين قوات النظام والقوى الكردية.
  • القطاع الصحي في تدهور مستمر على كافة المساحة السورية، حيث تجاوز عدد الجرحى المليون الشخص بحسب الشبكة السورية لحقوق الانسان، بالإضافة لتضرر 64% من المشافي وتوقف 40% منها عن العمل بشكل كامل وفق إحصاءات الأمم المتحدة. وبما يخص القرى التي تم تقييمها تبين أنه يوجد 46% منها تعاني بشكل بسيط من نقص الرعاية الصحية، بينما 52% من القرى تعاني بشكل كبير من نقص في الرعاية الصحية، أما القرى التي وقعت فيها القليل من حالات الوفاة بسبب وجود نقص في الرعاية الصحية فبلغت نسبتها 2% وأكثرها كانت من قرى ناحية الأتارب على الرغم من وجود قابلية لإيصال المساعدات الإنسانية إليها، أما بالنسبة للأمراض فقد كانت الأمراض الجلدية واللشمانيا هي الأكثر انتشاراً بين القرى المدروسة بنسبة 36% بينما الأمراض التنفسية جاءت بالمرتبة الثانية بنسبة 23% والأمراض المزمنة في المرتبة الثالثة بنسبة 22%.
    .
    .
    .
537 Downloads
  • 1
  • 2