دعم حمص المحاصرة

تقرير الحملة

مرئيات

صور

في إطار سعي وحدة تنسيق الدعم بالتعاون مع شركائها في المناطق المحاصرة على تعزيز سياسة الاكتفاء الذاتي ومحاربة سياسة الحصار والتجويع التي ينتهجها النظام، ودعم مفهوم الأمن الغذائي بشقيه النباتي والحيواني وبتمويل من دولة قطر، عملت وحدة تنسيق الدعم مع مجلس محافظة حمص على دعم قطاع الزراعة والعناية بالثروة الحيوانية (خاصةً في ضوء التراجع الكبير في أعداد الثروة الحيوانية وعدم الاهتمام بها) عبر ثلاثة مشاريع بلغت قيمتها الإجمالية (142.340$ – مائة واثنان وأربعون ألفاً وثلاثمائة وأربعون دولار أمريكي).

يهتم المشروع الأول الذي بلغت قيمته الإجمالية (28.475$ – ثمانية وعشرون ألفاً وأربعمئة وخمسٌ وسبعون دولار أمريكي)، بدعم المحاصيل الشتوية “الملفوف والزهرة” على مساحة 85 دونم، مما يساهم بخلق فرص عمل وتوفير المنتج بأسعار منافسة وإعادة دورة الحياة الاقتصادية للمناطق المحاصرة. فيما يعمل المشروع الثاني على دعم شراء وتسمين الخراف والعجول بقيمة (37.955$ – سبعٌ وثلاثون ألفاً وتسعمئة وخمسٌ وخمسون دولار أمريكي) بهدف توفيرها للمواطنين بالمناطق المحاصرة بأسعار مقبولة، ومساهمة المشروع بخلق فرص عمل ودعم العجلة الاقتصادية.

والمشروع الثالث يهتم بدعم الثروة الحيوانية عن طريق تأمين الأدوية واللقاحات والأعلاف للمربين بأسعار مدعومة بالنسبة للأعلاف والأدوية بسعر التكلفة واللقاحات مجاناً، ممايساهم في الحفاظ على الثروة الحيوانية ودعم إعادة الثقة لدى المربين للاستمرار في الإنتاج لتأمين احتياجات المواطنين في المناطق المحاصرة، وبلغت الكلفة الإجمالية للمشروع (75.910$ – خمسٌ وسبعون ألفاً وتسعمئة وعشرة دولارات أمريكية).

مشروع دعم المحاصيل الشتوية في حمص المحاصرة:

بلغت قيمة المشروع (28.475$ – ثمانٌ وعشرون ألفاً وأربعمئة وخمسٌ وسبعون دولار أمريكي)، قُدمت عن طريق وحدة تنسيق الدعم بتمويل من دولة قطر، فيما عمل مجلس محافظة حمص عبر اللجنة الزراعية التابعة لمجلس المحافظة على تنفيذ المشروع والإشراف عليه وفقاً لمذكرة تفاهم وقعت بين الطرفين تضمّنت كافة التفاصيل الفنية والمالية. ويتضمن تنفيذ المشروع كل العمليات الزراعية اللازمة لإنتاج الملفوف والزهرة على مساحة أرض تبلغ 85 دونم بدءاً بالحراثة والتسميد والري ورعاية المحصول وحتى التعبئة ونقل المحصول للأسواق، وبيعه بأسعار مدعومة للمواطنين، وسيُستفاد من عائدات المشروع في إعادة دورة حياة المشروع مرّة أخرى.

مشروع تسمين الخراف والعجول في حمص المحاصرة:

يهدف المشروع الذي نُفذ من قبل المجلس المحلي لمحافظة حمص وبدعم من وحدة تنسيق الدعم لتأمين المنتجات الحيوانية بأسعار مدعومة للمواطنين، بالإضافة للحفاظ والاهتمام بالثروة الحيوانية، وتبلغ القيمة الإجمالية للمشروع (37.955$ – سبعٌ وثلاثون ألفاً وتسعمئة وخمسٌ وخمسون دولار أمريكي)، خُصِّص منها جزء لشراء الخراف والعجول والجزء الآخر قيمة الأعلاف اللازمة لعملية التسمين. ويشمل المشروع شراء وتسمين خمسة عشر عجلاً، ومائة وخمسون خروف ونعجة، وبلغت كمية الأعلاف التي خصصت لعملية التسمين 110 طن، وعمل القائمون على المشروع على تأمين الرعاية الصحية اللّازمة لضمان خلوّ القطيع من الأمراض وتحسين الإنتاج.

كما يتم من خلال هذا المشروع الإطلاع على واقع الثروة الحيوانية في المنطقة والمراقبة الدائمة للواقع من خلال خلق فرص عمل لأصحاب الخبرة والإختصاص من أطباء بيطريين ومراقبين للثروة الحيوانية والاستفادة من خبراتهم بإيجاد حلول للتدهور والتراجع الكبير في أعداد الثروة الحيوانية. ويتم الاستفادة من الناتج الإجمالي للمشروع بإعادة دورة المشروع مرّة أخرى، وفي تمويل مشاريع أخرى مقترحة كتنفيذ مشروع إلقاح صناعي وغيرها.

مشروع مراكز دعم الثروة الحيوانية في حمص المحاصرة:

المشروع عبارة عن إنشاء إرشاديات تُعنى بالثروة الحيوانية من خلال تأمين الأدوية واللقاحات اللازمة للحفاظ على الثروة الحيوانية، كما يتضمن تأمين الأعلاف للمربين بأسعار مدعومة تساعدهم على الاستمرار بعملية الإنتاج لضمان تأمين المنتجات الحيوانية للمواطنين في مناطق حمص المحاصرة. وبلغت القيمة الإجمالية للمشروع (75.910$ – خمسٌ وسبعون ألفاً وتسعمئة وعشر دولارات أمريكية)، تضمنت شراء اللقاحات والأدوية اللازمة وتأمين وسائل نقل (دراجة نارية) لتقديم الخدمات للمربين في مكان أعمالهم. ويساهم المشروع في تشجيع أصحاب الخبرة والمربين للعمل على تحسين وضع الثروة الحيوانية في المنطقة في ظل التدهور المتتالي الذي تتعرض له.

وتجدر الإشارة إلى أن المشروع ما زال مستمر وهو بحاجة للمزيد من الدعم وهو النواة الأولى في سوريا وقد أنجز خلاله مجموعة من التدابير الوقائية الهامة في مجال سلامة الثروة الحيوانية ومنها:

  • متابعة تحصين الدجاج البلدي ضد مرض النيوكاسل (شبه الطاعون)، وبلغ عدد المحصن منها حتى تاريخه 60.000 طير استفاد منها 2477 أسرة.
  • ومتابعة حملة تحصين الأغنام ضد مرض الجدري حيث بلغ عدد الرؤوس الملقحة 25.000 رأساً، استفاد منها 350 أسرة.

كما تم استجرار وشراء لقاح إنتروتوكسيميا للاستعداد للبدء بحملة تحصين الأغنام ضد هذا المرض. وتم استجرار كمية 76.871 طن من الشعير وتم توزيعها على الأخوة مربي الأغنام بدعم 10 % كمقنن علفي 5 كغ لرأس الغنم الواحد، حيث بلغ عدد الرؤوس المستفيدة من الشعير 15.138 رأساً، والتي تعود لـ 246 مربياً، وتم استجرار 51.500 طن خلطة علفية للأبقار الحلوب وتم توزيعها للمربين بمعدل كيس للبقرة الواحدة بدعم 10%، حيث بلغ عدد الرؤوس المستفيدة منها 710 رأساً تعود لـ 261 مربياً.