مقالات

أجرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقييما شاملاً للاحتياجات من أجل إصدار تقرير تقييم الاحتياجات الدوري السادس )الداينمو(. يغطي الإصدار الحالي 105 نواحي في إحدى عشرة محافظة سورية، بهدف إعطاء وصف شامل للوضع الإنساني ضمن النواحي المقيّمة، ومن أجل تحقيق الاستجابة المناسبة في القطاعات الإنسانية الأساسية. حيث يتم تحديد الأولويات بناءً على المعلومات ونتائج التحليل، وتحدّد الأولويات ضمن كل قطاع على حدا، ومن ثم يتم تحديد الأولويات على مستوى القطاعات.

 

694 Downloads

ناحية عقيربات تابعة لمنطقة السلمية في محافظة حماة. عقيربات موجودة في الجهة الشرقية من المحافظة وتحد محافظة حمص عند ناحية تدمر ومحافظة حلب. تتألف الناحية من 24 قرية وقد كان العدد التقديري لسكانها قبل بدء الانتفاضة الشعبية حوالي 24,000 نسمة. تغلب على ناحية عقيربات الطبيعة الريفية ويمتهن معظم سكانها الزراعة والرعي. يبلغ عدد السكان الحالي للناحية قرابة 22,000 نسمة بحسب آخر إحصائية لقسم إدارة المعلومات في…

191 Downloads

يعاني النّازحون السوريون في مخيمات الشمال السوري من ظروف معيشية تزداد سوءاً وينتظرون شتاءً قاسياً يخشون أن يكون كارثياً، لا سيما مع تزايد أعدادهم واحتياجاتهم يوم بعد يوم، وشح المساعدات المقدّمة من قبل المنظمات الإنسانية التي لا تلبي احتياجاتهم. من الجدير  بالذكر أنّ الاستجابة تأخّرت خ ال الأعوام الماضية كما تأخّر إرسال المواد الإغاثية ممّا أدّى لتأخر تنفيذ مشاريع الشتاء وانعكس سلباً على النازحين في المخيمات وتعرض 21 مخيم للفيضان…

278 Downloads

أجرت وحدة إدارة المعلومات في وحدة تنسيق الدعم تقييما شاملاً للاحتياجات من أجل إصدار تقريرتقييم الاحتياجات الدوري الخامس (الداينمو). يغطي الإصدار الحالي 94 ناحية في عشرة محافظات سورية، بهدف إعطاء وصف شامل للوضع الإنساني ضمن النواحي المقيّمة، من أجل تحقيق الاستجابة المناسبة في جميع القطاعات الإنسانية الأساسية. تم تمويل هذا التقييم من قبل وحدة تنسيق الدعم، وقد تم التشاور مع مشرفي القطاعات في مجموعات العمل والشركاء الفاعلين في المجال الإنساني…

617 Downloads

بعد مضایقات کبیرة من قبل النظام وتدقیق شدید ﻋﻠﯽ المدنیین الذین یسمح لهم بالخروج والدخول الی معضمیة الشام
عبر المعبر الوحید الذي یصلها بالعاصمة دمشق، ومنعهم من إدخال أهم المواد الغذائیة الأساسیة والاشتباکات العنیفة التي
شهدتها جبهات المدینة الجنوبیة والشرقیة والتي ترافقت مع قصف عنیف بالبرامیل المتفجرة والصواریخ والاسطوانات
26 بإغلاق هذا المعبر ومنع أي شخص /12/ المتفجرة وحتی الغازات السامة، قامت قوات النظام یوم السبت الموافق ل 2015
من الخروج من المدینة بما فیهم الموظفین وطلاب المدارس، وﻓﻲ نفس الیوم طلب النظام وفد من معضمیة الشام لمقابلة
ضباط من القصر الجمهوري وبالفعل خرجت هذه اللجنة وحدث اجتماع کان من أهم ما طرح فیه

212 Downloads

یُعد الریف الشمالي لمحافظة حلب أهم معاقل الثورة وخزانها البشري الأکبر، وقد کان لتحرره أهمیة استراتیجة ﻓﻲ دعم
الثورة، حیث یعتبر المنفذ الأساسي للأراضي الترکیة ویتم عبره دخول المساعدات الإنسانیة للمناطق الخارجة عن سیطرة
النظام، وإخراج الجرحی للمشاﻓﻲ الترکیة.
بعد فشل الخطط الروسیة لدعم النظام ﻓﻲ التقدم ﻓﻲ ریف حلب الجنوبي وفتح طریق دمشق- حلب، قام الطیران الروسي
بتوجیه ضرباته الجویة باتجاه الریف الشمالي لمحافظة حلب، کتمهید لفتح معرکة جدیدة تُمکّن النظام من حصار مدینة
حلب، حیث بلغ عدد الغارات الروسیة ﻓﻲ الأسبوع الأخیر من شهر کانون الثاني-ینایر 2016 ﻋﻠﯽ المناطق الخاضعة لسیطرة
المعارضة المعتدلة ﻓﻲ الریف الشمالي لمحافظة حلب 161 غارة، استهدفت مواقع مدنية…..

315 Downloads

أطلقت وحدة إدارة المعلومات ﻓﻲ وحدة تنسیق الدعم لوحة معلومات تتناول أهم مشاکل واحتیاجات النازحین ضمن المخیمات
المقیّمة ﻋﻠﯽ مستوى القطاعات الأساسیة الغذاء والمیاه والإصحاح والصحة والتعلیم والمأوى والمواد غیر الغذائیة، بالإضافة إلی
التوزّع السّکاني وأعداد الأفراد والعائلات خلال شهر کانون الأول/دیسمبر 2015 . حیث قام باحثوا المخیمات ﻓﻲ وحدة تنسیق
الدّعم بتغطیة 165 مخیم خلال شهر کانون الأول/دیسمبر ضمن عشر تجمعات ﻓﻲ الشمال السوري موزّعة ﻋﻠﯽ ثلاث محافظات
حلب وادلب واللاذقیة. حیث زاد عدد المخیمات المقیّمة خلال کانون الأول/دیسمبر نتیجة انفصال مخیمین ضمن تجمع أطمه
هما مخیم البیان الذي انقسم إلی مخیم الفرقان ومخیم البیان بعد أن انفصلت مجموعة من العائلات عن المخیم القدیم،
بالإضافة إلی مخیم زمزم الذي انفصل إلی مخیمین زمزم 1 وزمزم 2 ﻓﻲ أواخر شهر تشرین الثاني وتمّت….

278 Downloads

في مسعى منها لدعم قطاع الإيواء في برنامج صندوق الشتاء، قامت وحدة تنسيق الدعم بالتعاون مع جمعية “شامة” الخيرية بتوزيع مادة المازوت على أهلنا في قرى مدينة الحولة بريف حمص.

 

حيث وصلت حصص التدفئة لـ735 عائلة بمقدار 40 ليتر للأسرة الواحدة، وشملت كلاً من القرى التالية : “تلدو، تلدهب، كفرلاها، الطيبة الغربية و قرية البرج” الواقعة في ريف مدينة الحولة بحمص.

 

خاص – وحدة تنسيق الدعم

قام المجلس المحلي في حي القدم بتقديم شكر إلى وحدة تنسيق الدعم على قيامها بدعم المجلس المحلي للقدم في مدينة دمشق

 

استجابت وحدة تنسيق الدعم والحكومة السورية المؤقتة عبر “غرفة إدارة أزمة الشتاء” التي شكّلتاها لمحاولة تخفيف معاناة الأهالي النازحين واللاجئين في المخيمات، عبر إطلاق حملة “لمسة دفء” إذ خصّصت مبلغ مليون دولار أميركي من المنحة العاجلة والكريمة لدولة قطر الشقيقة لعمليات الدعم في هذه الحملة الطارئة.

خُصّصت هذه الحملة في مرحلتها الأولى لتقديم وقود التدفئة كأهم احتياج عاجل للنازحين واللاجئين في المخيمات ولبعض احتياجات الطوارئ، وتتم عمليات توزيع وقود عبر الشركاء المحليين بموجب قسائم خاصة ومباشرة لكل عائلة بقيمة 20$ من المزمع أن تكفي لأيامٍ سبع. يُقدّم فيها مواد المازوت والكاز وحطب التدفئة إلى المناطق بحسب نوع المدافئ المتوافرة لدى الأهالي.

تمّ توجيه هذا الدعم للمخيمات في الشمال السوري (مخيمات حلب وإدلب واللاذقية)، وفي مخيمات لبنان (البقاع وعرسال) والمناطق المحاصرة (ريف دمشق وجنوبها وحمص المحاصرة) كما في الجنوب السوري (درعا والقنيطرة). لتكفي ما يزيد عن  28.400 عائلة في هذه المخيمات عدا الأهالي في المناطق المحاصرة والتي لا يتوفر تعداد دقيق للأهالي فيها.

وفي التفاصيل فقد استلم وباشر بعمليات التوزيع الشركاء في مخيمات كل من (باب السلامة – تكتل مخيمات الكرامة – مخيم قاح – مخيمات أطمه – مخيمات سرمدا – مخيم اليمضية – مخيمات المنطقة الوسطى واعزاز) عبر قسائم من منحة خصصت لهذه المخيمات تزيد قيمتها عن 460.000$ دولار أميركي لتكفي حوالي 22.000 عائلة تنتشر فيها. وتمّ تخصيص وتوزيع قسائم من منحة مخصصة للبنان تزيد عن 150.000$ دولار أميركي للاجئي مخيمات عرسال والبقاع لتكفي حوالي 4.500 عائلة. بالإضافة لتخصيص أكثر من 83.000$ دولار أميركي للأهالي في مخيمات درعا والقنيطرة لتوزّع قسائم تكفي أكثر من 2.000 عائلة. كما سيتم تخصيص مبلغ ربع مليون دولار أميركي للمناطق المحاصرة في ريف دمشق وجنوبها وحمص المحاصرة.

ويبقى فريق عمل “غرفة إدارة أزمة الشتاء” بتواصل وانعقاد مستمر لتقدير الاحتياجات الطارئة، والسعي لسدّها عبر دعوة المانحين لأداء التزاماتهم في هذا الوقت الحرج الذي يقاسي فيه الأهالي أسوء الظروف الجوية نتيجة عاصفة “هدى” التي تعصف بالمنطقة.